تعد شركة الكوميسا للتسويق والتجارة  من الشركات الرائدة والمتخصصة في تنظيم مؤتمرات وندوات ومعارض دولية متخصصة نذكر منها علي سبيل المثال :

- المؤتمر الدولي لرجال أعمال دول الكوميسا (كوميسا إكسبو) تحت رعاية الحكومية المصرية ممثلة في الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء - القاهرة 2006. رأس المؤتمر السيد محمد السعيد صالح – رئيس الهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات.

- مؤتمر "السودان الفرص والتحديات "تحت رعاية الحكومية السودانية ممثلة في السيد سليمان سلمان مكي – وزير الأستثمار السوداني ومجلس الوحدة الأقتصادية العربية - القاهرة 2009 . رأس المؤتمر الأستاذ الدكتور أحمد جويلي – الأمين العام لمجلس الوحدة الأقتصادية العربية.

- المؤتمر الدولي الأول للتكامل الأقتصادي بين دول حوض النيل (نيل إنتجرا1 ) تحت رعاية الحكومية المصرية ممثلة في الدكتور هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء - القاهرة 2013 . رأس المؤتمر الدكتور حاتم صالح – وزير التجارة والصناعة.

- المؤتمر الدولي الثاني للتكامل الأقتصادي بين دول حوض النيل (نيل إنتجرا2 ) تحت رعاية الحكومية المصرية ممثلة في ادارة دول حوض النيل بوزارة الخارجية - القاهرة 2014 . رأس المؤتمر السيد عمرو موسى.

- المؤتمر الدولي الثالث للتكامل الأقتصادي بين دول حوض النيل (نيل إنتجرا3) تحت رعاية الرئيس يوري موسيفيني – رئيس أوغندا - رأس المؤتمر السيد فريد أوماش – وزير المالية الأوغندي.

     من هذا المنطلق ومن نتائج المؤتمرت الثلاث الخاصة بالتكامل الأقتصادي بين دول حوض النيل والتي أظهرت إمكانات هائلة داخل تلك الدول سواء في توافر الأراضي الزراعية الخصبة والتي تتعدي الثلاثمائة مليون فدان أو في مياه الري المتوفرة من أكثر من مصدر وأهمها الأمطار ونهر النيل ثم إحتياطي هائل من المياه الجوفية ناهيك عن البحيرات العظمى وأخيراً تنوع المناخ وأختلاف الأرتفاع عن سطح البحر بما يسمح بزراعة كافة أنواع المزروعات وعلي رأسها المحاصيل كالقمح والذرة والأرز وأيضاً جميع أنواع الخضروات وكثير من أنواع الفاكهة ثم المنتجات ذات القيمةالأقتصادية العالية كالقطن والأعلاف .

      فإذا أضفنا إلي ذلك الكميات الهائلة من الثروة الحيوانية سواء الأبقار أو الجمال أوالضأن أو الماعز حيث تعتبر هذه المنطقة أغني دول العالم في ذلك نجد أن الأستثمار في إنتاج الغذاء في منطقة دول حوض النيل هو أستثمار مضمون العائد سواء إقتصادياً أو لتغطية الطلبات المتنامية علي تلك المنتجات لكل دول العالم وبالذات في الوقت الحالي ولمدة خمسون عاما قادمة حيث يتوقع العديد من الخبراء والمنظمات الدولية أن تتعاظم مشكلة الحصول على الغذاء والتي قد تصل الى حد المجاعة في العديد من دول العالم كما أن أغلب هذه الدول ( دول حوض النيل ) لديها فرص استثمارية واعدة في العديد من المجالات منها الصناعية والسياحية والأستثمار العقاري علاوة على المشروعات الحكومية في مجالات البنية التحتية والأتصالات والحكومة الإلكترونية.

    من جانب آخر تعد دول مجلس التعاون الخليجي من أكثر دول العالم استيرادا لاحتياجاتها من الغذاء وفي ذات الوقت تعد من أغنى دول العالم من حيث توافر السيولة النقدية ولديها العديد من الشركات العملاقة في مجالات متعددة نجحت بامتياز في الأستثمارات الخارجية.

     فإذا أضفنا عوامل رخص إقتناء الأراضي الزراعية وتوافر اليد العاملة الرخيصة ووجود قوانين إستثمار ممتازة في كل دول حوض النيل اضافة الى التلاصق الجغرافي حيث يفصل بين المنطقتين البحر الأحمر وهو ما يعني إنخفاض تكلفة النقل .

    من نتائج المؤتمرات السابقة فقد قررت الشركة تنظيم المؤتمر الدولي للتعاون الإقتصادي بين دول حوض النيل ودول مجلس التعاون الخليجي GULF / NILE  

حيث ناقش هذا المؤتمر فرص وحوافز الأستثمار المتاحة في دول حوض النيل، وبالذات في مجال الإنتاج الزراعي والحيواني وتصنيع المنتجات الغذائية وأحدث الطرق في مجال التعبئة والتغليف وأيضا قوانين الأستثمار والعمل وما يرتبط به من اقامة وتكلفة معيشة والأجور والمرتبات......الخ.

عقد المؤتمر في دورته الأولى بالقاهرة في مركز القاهرة الدولي للمعارض والمؤتمرات يومي 28، 29 مايو عام 2016 بالتزامن مع المعرض الافريقي الدولي لصناعة التعبئة والتغليف وتكنولوجيا التصنيع الغذائي كما تم تنظيم مؤتمر تكنولوجيا تخزين وصناعة الحبوب في نفس الفترة.

     رأس المؤتمر الأستاذ الدكتور محمود أبو زيد – رئيس المجلس العربي للمياه وقد ضم المؤتمر كوكبة من الشخصيات العامة ورجال الأعمال والأقتصاد من دول مجلس التعاون الخليجي ودول حوض النيل بالإضافة إلى سفراء دول حوض النيل ودول مجلس التعاون المعتمدين بالقاهرة .

وقد قررت الشركة تنظيم:

الدورة الرابعة من المؤتمر الدولي للتكامل الإقتصادي بين دول حوض النيل – NILE INTEGRA 4

والدورة الثانية من المؤتمر الدولي للتعاون الإقتصادي بين دول مجلس التعاون الخليجي ودول حوض النيل – GULF/NILE 2

في دولة رواندا خلال الربع الأخير من العام الحالي حيث سيتحدد الموعد خلال زيارة العمل التي سيقوم بها رئيس الشركة للعاصمة الرواندية قبل آخر يونيو القادم والتي تهدف للقاء السادة المسئولين والمعنيين للإتفاق على الآتي:

1-    الحصول على رعاية فخامة الرئيس بول كاجامي على رعاية المؤتمرين.

2-    تحديد مكان وتاريخ المؤتمرين.

3-    الاتفاق على الموضوعات الرئيسية التي سيناقشها المؤتمرين.

4-    الإتفاق على إقامة معرض لمنتجات دول حوض النيل على هامش المؤتمرين.

5-    الإتفاق على الأنشطة السياحية والثقافية التي سيتم تتظيمها وتكون مصاحبة للمؤتمرين.

6-    الاتفاق على اسم رئيس كل مؤتمر .

7-    الإتفاق على أسماء الشخصيات والدول التي سيتم تكريمها في المؤتمرين.

8-    الأتفاق على أجندة المؤتمرين.

 

أهداف المؤتمرين :

1-   توطيد العلاقة بين مجتمعات ومؤسسات الأعمال في دول حوض النيل ودول مجلس التعاون الخليجي.

2-   الإتفاق على تنظيم معارض وندوات متخصصة فى دول حوض النيل ودول مجلس التعاون الخليجي لدراسة أفكار و/أو مشروعات معينة تساعد فى تطوير وتأكيد العلاقات بين دول المنطقتين جميعاً وتساعد فى زيادة التجارة البينية.

3-   ٳنشاء كيانات مشتركة بين رجال الأعمال فى المنطقتين بما يساهم فى التكامل اﻹقتصادى بينهما لصالح المواطنين في المنطقتين.

4-   دراسة واقتراح قوانين معينة لسنها فى دول المنطقتين لتساعد على تيسير عمليات التجارة والأستثمار وٳنتقال الأموال والأفراد بين دول المنطقتين.

5-   التباحث مع المنظمات والهيئات الدولية واﻹقليمية فى كيفية دعم جهود التعاون الإقتصادي بين دول حوض النيل ودول مجلس التعاون الخليجي وكيفية تمويل المشروعات المقترحة.

6-   دراسة واقتراح استراتيجية ومشروعات الأمن الغذائي بين الطرفين.

7-   الإعداد لأول مؤتمر يجمع دول المنطقتين للتنمية المستدامة فيها.

القطاعات المقترح أن يشملها المؤتمرين:

 

من المتوقع حضور عدد كبير من كبار المسئولين ورجال الأعمال والشخصيات العامة من كل دول حوض النيل ودول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة الى ممثلين عن المنظمات الأقتصادية والتنموية الدولية والأفريقية والإقليمية.

 

     أيضا سيتم تنظيم 11 جناحا لدول حوض النيل يضم كل جناح فرص الأستثمار يكل دولة وكذلك استعراض لقوانين الأستثمار والعمل وكل ما يرتيط بالعمل داخل تلك الدول وذلك لإعطاء السادة الحاضرين صورة مكتملة عن مناخ العمل والأستثمار في دول حوض النيل وامكانيات التبادل التجاري بينها وبين دول مجلس التعاون الخليجي .

 

     الشخصيات المقترح تكريمها:

-         فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي– رئيس جمهورية مصر العربية.

-         جلالة الملك سلمان ابن عبدالعزيز – ملك المملكة العربية السعودية.

الدول المقترح أن تكون دول شرف:

-         جمهورية كينيا.

-         دولة الإمارات العربية المتحدة.